اللـوحـة البيـضـآء

كتبت في السبت، 18 يونيو، 2011 بواسطة سحـآبـة حُـب




حبيبي ...
هزني الشوق اليك وانتابني الحنين لجمال عينيك ..
فأخذت أبحث في لوحاتي الثكله التي فقدت لوحة من مجموعتها الجميله ..
تلك اللوحة التي سلمت من خربشات قلمي .. تلك اللوحة التي بقت كاليتيمه المعلقه
بين ذاك وذاك .. فلوحتي الثكله تعلقت بها كِمام الغبار وبللتها رعشة الفرح ..
ولكن توقفي ياحروفي المتعطشة للكتابة على تلك اللوحة ..
فعندما حضرت لوحتي على مكتبي .. تطايرت حواف ريشتي
فوقفت حروفي معلقة مابين الهبوط والرحيل ..




اتعلم يارفيق القلب عن رحيل ريشتي ؟؟
اتعلم لما كان هجرانها حين حظور اللوحه ؟؟

لعل تلك الريشة تدرك رحيلك عن وجه كاتبها .. لعل تلك الريشه تعي عن هجرانكـ ..
فلقد أجزمت تلك الريشه أن لاتخط الا مايتعلق بوجهك الناصع المرتدي البياض كما ترتدي السحابة ثوباً أبيضاً لامثيل له ..
أبت تلك الريشه الا ان ترسم محياك الجميل ..
بحثتُ هنا وهناك عنها فلم أجدها ..

وبعد هذا العناء الطويل .. ألتقيت بها على حافة مكتبي واذا بها ذابلة متكسره تشكو برودة أطرافها .. فعندما هجرتها أنت لم أعد أكتب بها ..

من جديد أيها الفارس الغائب ..
أمسكتُ باللوحة البيضاء .. والريشة المتعطشه والألوان الهادئة ..

حينها ..

جلستُ في حيرة .. تنتابي دوافع الأمل حول رسمك ..
رسمتُ شروق الشمس وتهادت طيوف حبيبي في مخيلتي ..
بجانب تلك الاشراقة رسمتُ ملامحك الجميلة ..
بجانبها عبارات الحب والحنان ..
تلك الرسمه قد زادتني شوق ولهفة لحبيبي ..
تلك اللوحة أغرقتني بالدموع .. حينها أوقفت ريشتي عن الرسم ..
فجلستُ حائرة .. وكلي شوق ولهفة تعتريني مشاعر الحزن لفقدك .. فلعلي ألتقيك عبر أثير الزمان ..

0 التعليقات:

إرسال تعليق