كتبت في السبت، 18 يونيو، 2011 بواسطة سحـآبـة حُـب


حآن أجل السفرِ والودآع ,,

كُنتُ لآأحتمل فِرآقِك لبعض الساآعآت وأتلهف
لِساعة لقآئِك ,,
فكيف لقلبي أن يتحمل فرآق لبضع أيام ,,

من أي الصبر أنسجُ صبري على أيام سفرك ,,
في قُربِك مني
تمضي السآعة كالدقيقة ,,
وفي بُعدك عني
تمضي الثانيةُ كالساعة ,,

فكيف لي أن أصبر على أيآمٍ كالسنين
في بُعدك عني

فهآ أنا أنثر أوراقي وزهورهآ
وقلمي أُرغم على العزوف
إلـى حين لقآئك ,,

,,!

0 التعليقات:

إرسال تعليق