آنُثَى كَفَرت بِكُل الِرجَالْ وآمَنَتْ فِيكْ

كتبت في الثلاثاء، 28 يونيو، 2011 بواسطة سحـآبـة حُـب

آنُثَى كَفَرت بِكُل الِرجَالْ وآمَنَتْ فِيكْ 

سـ " أرتَويك "

وربّ السَماء ... لأرتَويك
وبشَوقٍ جارِف إليْك
وبجُنون أنثَى حدّ " الانتِشاء "
لأُمارس علَى صَدرك طُقوس الجُنون
وأمنَحك الحُب بـ " إستِثناء "
وأسكُب لكَ ماءَ الرّوح في كَأس العِشق
" اكسيرا "
كَي أروِيك ...... وأرتَويك !



" أنثَى "
تَدور الأرْض من تَحت قدمَيها
وهِي بيْن يدَيك ... !

" أنثَى "
نفَضت عن قلبِها كلّ الرّجال
و " فاضَت " بانغماسِها .... فِيك !
سُكون ... جُنون
رِيح ... " أعاصِير "
تَستوطنها جميعَها حِين ... تلتَقيك !

تَبكي .. تتَلوّى
" ابتهاجاً " واهتياجاً وقداسةً
في مِحراب عينَيك ...!
ويسكُنها " ظمَأ " دائِم إليْك !
تُريد أن ترتَويك .. ولا ترتَويك !
تُريد أن تحتَويك .. ولا تحتَويك !
تُريد أن " تستوطِنك "
وأن تُستقر على أراضِيك ...!

" أنثَى "

عشِقتك عشقاً جنوناً
وقَبل أن يُدرك الأحيَاء " عشقاً "
وقَبل أن يَكون للحُب ميلادٌ
و" كَفرت " بكلّ الرّجال ... و" آمنَت " فِيك !

2 التعليقات:

  1. طائرالدوري~~

    راوية الورد أنت ,
    تحملين بين حناياك روحٌ تتفنفس مساماتها النقاء والوفاء ,
    أطواق من الياسمين تتزين بعنق أنثى مثلك ,,,

  1. سحـآبـة حُـب

    طائر الدوري

    اضئت متصفحي بحظورك اللامع
    أهلاً ومرحباً بك هُنـآ

    لآعدمتك

إرسال تعليق